منتدى قرية كوري للجميع

المواضيع الأخيرة

» تاريخ وانساب كوري
الجمعة ديسمبر 12, 2014 9:37 am من طرف Mohammed

» الجابرية تحيي الثورة
الأربعاء يوليو 02, 2014 5:51 pm من طرف ahmed almazoon

» المولد النبوي الشريف
الجمعة يناير 10, 2014 7:23 pm من طرف ابراهيم عبدالحافظ ابراهيم

» تغيــر حالنــــــا فمـــا السبب ?
الجمعة يناير 10, 2014 6:59 pm من طرف ابراهيم عبدالحافظ ابراهيم

» تذكره..............................
الإثنين يناير 06, 2014 10:42 pm من طرف ابراهيم عبدالحافظ ابراهيم

» من اشعار محمود الجيلى
الإثنين يناير 06, 2014 10:10 pm من طرف ابراهيم عبدالحافظ ابراهيم

» ...........
الإثنين يناير 06, 2014 9:56 pm من طرف ابراهيم عبدالحافظ ابراهيم

» بطاقات تـــــعـــــارف
السبت يونيو 08, 2013 1:29 pm من طرف ود شيخ منور

» يا تموت يا تعضي السكوت
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 9:40 am من طرف عثمان كوري

تصويت


    عندما تحن إلى نفسك

    شاطر

    عندما تحن إلى نفسك

    مُساهمة  ابراهيم عبدالحافظ ابراهيم في الثلاثاء مايو 04, 2010 12:12 pm


    عندما تحن إلى نفسك

    تتأمل الحياة فتبدو كأنها خشبةمسرح
    وأنت ... تارة تكون بطل القصة .... وتارة شخصية ثانوية
    وتارة خلف الكواليس ... حيث لاأحد يعلم بوجودك
    إما أنت تكون الدمية التي تحركها بخيوطك... أو تكون أنت الذي تحركهم بخيوطك

    عندما تحن إلى نفسك
    تشعر بأن الذين حولك لا تعرفهم ولا يعرفونك ...
    حتى لو كانوا أقرب الناس إليك ...
    لا أحد يعلم بما في قلبك ... لاأحد يفهم ما يدور في خاطرك
    تبتعد ... وتبتعد ... وتبتعد
    تبقى لوحدك...

    عندما تحن إلى نفسك

    تنظر في المرآة ... ترى وجهاًمتعباً ... أرهقته الحياة ...
    تزيل جميع الأقنعة عن وجهك ... وتعود أنت ... إلى نفسك
    تدخل إلى أعماق ذاتك ... وتصلإلى خبايا روحك
    تسمع نبض قلبك ... وهمس صمتك ...

    عندما تحن إلى نفسك

    تتصفح دفتر ذكرياتك ....
    وتحن إلى من فرق الزمان بينكوبينهم
    تتمنى أن تعود تلك الأيام ... تلك اللحظات ...
    أناس كثيرعرفتهم
    من اشتريتهم فباعوك ... من بعتهم عندما اشتروك
    ضحك وسعادة ... دموع وألم ... فراغ وملل...
    كثيراً ما تحاول أن تنسى ... ولكنك دائماً تتذكر

    عندما تحن إلى نفسك

    تعشق الليل ... لصمته ... لهدوئه .. لسكونه
    تناجي القمر .. تبث إليه همومك ... تشكو إليه أحزانك ...
    تتأوه من داخلك ... لجرح ما فيقلبك
    تبكي ... وتذرفالدموع ... رغماً عنك

    عندما تحن إلى نفسك

    تتذكر من امتزجت روحه بروحك
    يراودك طيف خياله من بعيد ... وهمس صوته
    أتى ليزيل وحدنك ... يخفف وحشتك ...
    ومهما حاولت الابتعاد ... والهروب إلى أعماقك
    سوف تجده هناك ... بداخلك
    لأنك عندما تحن إليه
    (فإنك تحن إلى نفسك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 1:19 am